Thursday, December 24, 2009

بين لطيفة و لطيفة ... حب كبير و عرفان اكبر-54

اسمحولى اعرفكم بمصريتين لطيفتين ... لكل اللى بيقوللى بصى المصريات كانوا فاهمين الدنيا صح و عارفين هم فعلا ايه و عارفين هم عايزين ايه (و طبعا انتوا فاهمين قصد دول ايه) ...انا بارد عليهم بلطيفتين و باقولهم .... عندكم كل الحق!!


لطيفة الاولى ...
لطفية النادي



عرفتنى بيها مدونة القهوة العالية ومها يوسف ... هى
لطيفة النادي ولدت عام 1907 وواصلت دراستها حتى تحقق حلم حياتها وهو الطيران وتقدمت فعلا لمدرسة مصر للطيران أوائل نشأتها عام 1932 وماكانش معاها المصاريف لان والدها رفض الفكرة فراحت إلى كمال علوي مدير عام مصر للطيران وطلب منها أنها تشتغل في المدرسة وبمرتب الوظيفة تدفع المصروفات , ووافقت لطيفة اشتغلت سكرتيرة بمدرسة الطيران إلى أن حصلت على إجازة طيار خاص سنة 1933 وكان رقمها 34 يعنى اللى كانوا قبلها على مستوى مصر هم 33 طيارفقط جميعهم من الرجال لتكون بذلك أول فتاة مصرية عربية افريقية تحصل على هذه الإجازة.
وبعد كدهاخدت والدها - اللى كان مش عاجبه طبعا اللى بتعمله - معاها في الطيارة وطارت به فوق القاهرة وحوالين الهرم كم لفة كده. ولما شاف و حس بجرأتها و شجاعتها شجعها و فرح بيها و حضنها
.‏

اما لطيفة التانية ... فهى لطيفة محمد النادى



لطيفة محمد النادى ...مصرية من مواليد 4 اغسطس1934 ... اخدت بكالوريوس العلوم قسم فزياء سنة 1956 ... و هى
ضمن اول خمس فتيات يتخرجن من قسم الفزياء جامعة القاهرة ...و اخدت الماجستير فى الطبيعه الاشعاعيه 1960 من جامعه برمنجهام بلندن والدكتوراه فى التفاعلات النوويه.
بعدها بدأت ابحاثها فى مجال الليزرفى أوائل السبعينات وساهمت فى إنشاء المعهد القومى لعلوم الليزر داخل جامعة القاهرة وكان معهد فريدآ من نوعه فى مصر!!

- تدرجت فى السلك الجامعى من معيده بعلوم القاهرة حتى رئاسه قسم الفزياء
- و
تم أختيارها عضوا عاملا بالجمعية الفرنسيه لليزر منذ 1997
- فازت بجائزه رامال الذهبيه التى تمنحها الجمعيه الفرنسيه للفزياء لتصبح ثالث سيده تحصل عليها على مستوى العالم وأول مصريه وعربية تحصل عليها
- حصلت على لقب فارس من رئيس وزراء فرنسا عام 2004


و
كرمتها الدوله بإطلاق اسمها على المعمل الرئيسى بمعهد الليزرعام 2007


شوفتوا بقى ان احنا فعلا لازم نبص المصريات اللى قبلينا عملوا ايه؟ و ان فعلا فى رحلات كفاح و أمتلة عظيمات لمصريات ما نعرفش عنهم حاجة؟ شكرا للى قاللى (دورى و شوفى المصريات زمان كانوا ازاى) لان فعلا هم مثال رائع و قدوة عظيمة

25 comments:

Kontiki said...

ازيك يا منة
مفيدة المعلومات دى بجد الكابتن لطيفة رمز لاناقة وانوثة القرن الماضى
عجبانى صورتها اوى وكفاحها اكتر
الفيزيائية لطيفة سيدة مجتهدة فى مجالها وبسم الله ما شاء الله وصلت لاحسن تكريم ودرجات علمية
حاسبى بقى يا منة من اللى يقولك يعنى هم بنات مصر كلهم كابتن طيار او سيدات رموز زى اللى ذكرتيهم
بصى
ان يكون فى رمز للعمل والاجتهاد جميل
انه يكون انثى اجمل
لانه بيقول ببساطة ان عقل البنت وعملها ومواهبها لا ينتقص من انوثتها شىء ولا ينفى احتياجها لشريك فى حياتها
بشرط انه يكون الشريك الفاهم الواعى
بشرط انه ميكونش نموذج محبط هوايتة يقلل من قيمتها
وايا كان دور البنت فى اى وظيفة شريفة مطلوب انه يُحترم مش شرط تكون طيار او استاذة جامعية
طالما مفيدة لغيرها خلاص
وسواء نجحت فى عملها وبيتها او عملها فقط ان قدر لها الا تتزوج او نجحت كأم فمطلوب احترامها اولا
احترام رغبتها
احترام عملها
احترامها كأم
احترامها كأنسان
لدية طموح و رغبات لدية احلام قد تكون مؤجلة وقد يسعى يوما لتحقيقها
مطلوب ان يكون شريكها فاهم
ان يكون غير غيور ولا يقلل من شانها والا تنحصر رؤيتة ومطالبة فى الحجاب و الاسدال و المرأة شهوة و عورة واللى حاخدة من دى حاخدة من دى ومتفرقش واحدة من التانية المهم اللى تقعد فى البيت وكل عشر دقايق رنة ومركزية الاحتياجات فى الزوجة الطباخة الماهرة و الجنس
كما هو الحال والسائد الان فى معظم اوساط مدعى الرجولة .

أحمد شريف said...

ممتازة تلك المعلومات والله شيء مُشرف .. بلدنا بخير وطول عمرها كانت بخير


مشكور على هذا الطرح

مصرية said...

أنا بتابع المدونة من فترة بحس إنك بتقولي كل حاجة نفسي أقولها .. ياريت تقبليني صديقة ليكي

MOHAMMED ELBANNA said...

فعلاً بلدنا فيها نماذج كتير مشرفه
تقبلي مروري الاول
محمد البنا
طريق النجاح
http://tareekelnagah.blogspot.com/

Eman Hashim said...

ازيك يا كونتيكى

بصى يا ستى ... طبعا قيمة المرأة و حياتها مش ابدا محصورة فى مركز معين
بس انا قاصدة المثلين دول لأنى بارد على اللى كلامهم من قبيل ( شوفى الستات المصريات زمان كانوا ازاى ) و كانوا يقصدوا انها كانت قاعدة فى البيت

فانا حبيت بس اوضح ان الصورة ماكانتش كده خالص

ده طبعا لا يمنع ان كل بيت مصرى فيه قصة كفاح بشكل معين
الست البسيطة اللى بتشتغل على مكنة الخياطة مع جوزها العامل عشان تعلم ولادها و تربيهم ست عظيمة
و الفلاحة اللى كانت ايدها بايد الراجل فى الارض , بتزرع و تقلع و تحصد برضه ست عظيمة
المصريات عظيمات يا صديقتى و للأسف فى نصابين تاريخ عايزين يهمشوا كفاحها ده

Eman Hashim said...

اكيد طبعا هامر يا احمد شريف
شكرا على تعليقك اللطيف

يا ريت يا مصرية .. ياللى اسمك احلى اسم ممكن تتسمى بيه بنوتة
انتى عندك الايميل و الفيس بوك و تويتر
براحتك بقى تواصلى زى ما تحبى
بس اما تبعتيلى قوليلى انك (مصرية) اتفقنا؟

Eman Hashim said...

اهلا محمد البنا

فعلا ... بلدنا الحمد لله عظيمة و أصيلة
و مليانة قصص كفاح نتعلم منها كتير اوى

متشكرة اوى على تعليقك

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

فعلا نماذج مشرفة للمرأة المصرية
اصلا المراة المصرية مكافحة جدا
يعني لو خدتي بالك من قدرتها على التحمل و الكفاح
تحسي ان كل واحدة من دول
كل ام مصرية
عاوزة تمثال
فعلا ..
و زمان كانوا ازاي و دلوقتي كمان في نماذج مشرفة كتير
:)
شكرا انك القيتي الضوء عليهم
ماكنتش اعرفهم :)

Eman Hashim said...

شيماء
عندك كل الحق
الست المصرية دى حدوتة كبيرة جدا
فى امهات مصريات كتير جدا لا اتعمل عليهم كتب و لا افلام . و لا حد دريان بيهم اصلا. و هم قصص كفاح
و عاشوا حياتهم كلها بيعملوا كل اللى يقدروا عليه عشان يحسنوا من فرصة ولادهم فى الحياة

Dr. Eyad Harfoush said...

ولكن هل كان الموضوع خاصا بالمرأة؟ تقديري أننا من 1882 وحتى 1970م كنا بصفة عامة شعب يعرف ما يريد ويتطلع نحو رأب الصدع الحضاري بينه وبين العالم، فكنا رجالا ونساء وأفرادا وجماعات نعرف وجهتنا ولا نناقش بديهيات، بداية من 1970 بدأنا المنحنى الهابط الممتد حتى اليوم
تحياتي للتدويتة وكاتبتها

Eman Hashim said...

مضبوط كلام حضرتك يا دكتور اياد
المصرى فى هذه الفترة كان له حق الحلم
احساسه باداميته و كرامته لذاته ليس لماله او نفوذه كان ذريعة داخل كل مصرى للتمسك بأحلامه و عدم التنازل عنها ابدا
و ذلك كنا نعيش مثل هذه النهضة

غرضى بالمثلين هو الرد على من طالبنى بالبحث فى ماضى المرأة المصرية ليؤكد لى انها لم تعمل و لم تحاول ان "تتحشر فى شغل الرجالة" و انها بمثل هذه الحياة كانت اكثر دراية بنفسها و بذاتها كمرأة
فاحببت ان اريه هو و من مثله ان المرأة المصرية و لله الحمد لطالما و كانت رمز للصبر و النجاح و العطاء
فى العمل و الدراسة و المنزل و الحقل و المصنع
عكس ما يريد البعض ادعاءه

ا (مريم شلبي)شهر زاد المفروسة said...

اشكرك ع المعلومات القيمة جدا والجديده كمان أجمل حاجه في الانسان والطموح والتحدي تحدي الواقع والناس عشان يوصل لهدفه حتي لو بعيد وصعب والمجتمع ركنة ورفضة

Eman Hashim said...

ازيك يا مفروسة! انا مبسوطة اوى انى شوفتك يا بنوتة

بصى كلامك مضبوط جدا

طالما الواحد مؤمن باللى بيعمله و مش بيفرضه على حد و بيتعب حقيقى فيه يبقى محدش له انه يكون له رأى اصلا
و لو حاجة فيها خير له اكيد ربنا بيبارك ان شاء الله

متشكرة على تعليقك و اتمنى اشوفك تانى

د محسن النادي said...

نفتخر في فلسطين بلطيفه الاولى وهي حكاية تروى للصغار وكذلك سانشر حكاية لطيفه الاخرى لتصبح ايضا قصة نجاح وعلى فكرة معروف على ال النادي خاصة النساء قوة الشخصيه وحب العلم
ودمتم سالمين

Eman Hashim said...

شكرا د. محسن على المعلومة الجميلة الجديدة دى
ماكنتش اعرفها
بس لو ممكن تقول لنا اكتر عن هذه الاسرة يبقى كتر خيرك

آخر أيام الخريف said...

انا مش عارفة افتح اللينك بتاع

ساى نو تو فيولنس اجنست ويمن

Eman Hashim said...

هاشوفه اهه حاضر يا ست الكل

بدر said...

معلومات مفيدة جدا

مصطفى بدر said...

معلومات اكثر من مفيده لمن لا يعرف المراه

Umzug Wien said...

Vielen Dank .. Und ich hoffe, Sie Mved Entwicklung und Schreiben von verschiedenen Themen :)

entrümpelung wien said...



Vielen Dank ... Wo neue Themen?

Räumung Wien said...


مدونة مميزة
كل تقدير واحترامى لكم ... :)

umzug said...

مدونة مميزة جدا
umzug
umzug wien
umzug wien

ربح من النت said...

شكراّ ع الموضوع :)

Blogger said...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

انضم إلى مسيرة النجاح اتصل بأكثر من 4 ملايين متداول ومستثمر من 170 دولة